فرح - اللحظة الحلوة معاك

150 صورة من حفل تكريم شركاء ملتقي تسامح الأديان فى سانت كاترين

أكد اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء أن  النسخة الخامسة من ملتقي سانت كاترين لتسامح الأديان «هنا نصلى معا »حظيت بدعم الرئيس عبدالفتاح السيسي وكافة الوزارات ومؤسسات الدولة.وقال أن عملية التنمية بمدينة سانت كاترين تشهد تطورات كبيرة خلال الفترة الحالية. وقدم«فودة»الشكر للدكتور إندريه زكى رئيس الطائفة الإنجيلية، على دوره الوطنى الكبير في دعم الملتقي.

جاء ذلك خلال الإحتفالية التي أقيمت بمقر الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية بالقاهرة  لتكريم رموز وشركاء ملتقي  سانت كاترين «هنا نصلي معا»بحضور الدكتور القس أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، وعمرو صدقي رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب، والدكتور جابر طايع وكيل وزارة الأوقاف والكاتب الصحفي علي حسن رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط وعدد من أعضاء مجلس النواب ورجال الأعمال والإعلاميين والشخصيات العامة.

وقال محافظ جنوب سيناء خلال كلمته أن رجال الأعمال المصريين لهم دور كبير في دعم التنمية بالمحافظة، وتقديم كافة صور الدعم لأبنائها مشيراً إلى الدور الهام الذى تقوم به وسائل الإعلام في دعم كافة أوجه التنمية التى تشهدها المحافظة.

وأضاف فودة،  إنه تم تجديد استراحة الزعيم الراحل الرئيس محمد أنور السادات وتحويلها إلى مزار سياحى، يخلد لقيمة مصرية كبيرة ستبقي دوما في ذاكرة الوطن، موضحا أن احتفالية سانت كاترين لها صدى طيب في مختلف دول العالم حيث شارك فيها ٣٢ سفيرا وزوجاتهم وأنه يسعى للترويج لها خلال زيارته المقبلة لبريطانيا.

وأشار محافظ جنوب سيناء إلى أنه يجرى حاليا تطوير منطقة دير سانت كاترين، وأن تكلفة التطوير بلغت حتى الآن ٣٠ مليون جنيه، وأنه يتم حاليا تغطية كافة أرجاء المدينة بالكاميرات إلى جانب تطوير المطار الحالي وإنشاء فندق سياحى جديد لخدمة الزائرين بالتنسيق مع وزارة التنمية المحلية.

وتابع قائلا، إن سانت كاترين محمية طبيعية تتميز بوجود العديد من الأعشاب والحيوانات النادرة، وأن مثل هذه اللقاءات كانت سبب في سعادة المواطنين البدو في سيناء.

من جانبه، أكد الدكتور أندريه زكى،رئيس الطائفة الإنجيلية أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يدعم قيم المواطنة والمشاركة لجميع المواطنين في كافة ربوع الوطن، لافتا إلى أن مصر كانت ولازالت منارة تعلم العالم قيم المحبة والسلام.

وأضاف القس أندريه زكى أن أرض مصر كلها أرض مقدسة وليس سيناء فقط، موضحا أن العالم في أشد الحاجة إلى التعاليم السمائية التى تدعوا لها الأديان، وأن مثل هذه اللقاءات تهدف إلى التعرف والمحبة والتفاهم.

وتابع قائلا، إن دماء شهداء مصر أعطت درساً لكل العالم في قيم الانتماء والإخلاص للوطن، مقدما التحية لجميع أرواح شهداء الوطن وأسرهم.

Loading...